الرئيسية / منوعات / طلّاب يحضرون صفوفهم مسلّحين.. وأستاذ يرتدي سترة واقية احتجاجاً!

طلّاب يحضرون صفوفهم مسلّحين.. وأستاذ يرتدي سترة واقية احتجاجاً!

إصلاح جو – لفت الاستاذ الجامعي في مادة السينما كيفن ويلموت الانظار، مع استئناف الموسم الدراسي في كنساس، اذ وصل الى الجامعة مرتدياً سترة واقية من الرصاص، احتجاجاً على النظام الجديد الذي يسمح للطلاب وأفراد الطاقم التعليمي بدخول الصف مسلّحين.
وقال الاستاذ الأميركي البالغ من العمر 59 عاماً: “قلت لنفسي إنّ ارتداء هذه السترة سيُثير الانزعاج لديهم، كما أشعر أنا حيال إمكان حملهم السلاح”.
وأضاف: “عندما دخلت في اليوم الأوّل، خيّم صمت مطبق على الصف، اذ فوجئ الطلاب فعلاً”.
وتابع ويلموت: “قلت لهم: تناسوا أنّي ارتدي سترة واقية من الرصاص، وأنا سأحاول تناسي أن أحدكم يحمل مسدس ماغنوم عيار 44 ميليمتراً”.
ويواظب كيفن ويلموت منذ أسبوعَيْن على ارتداء هذه السترة الكبيرة الواقية من الرصاص، المستخدمة عادة من عناصر الشرطة والجيش.
وأكّد ويلموت أن “هذه السترة ثقيلة، هي عبء، لكنّي قرّرت ارتداءها على مدى عام كخطوة احتجاجيّة”.
وعلى غرار باقي الأساتذة في جامعة كنساس، اضطرّ كيفن مع انطلاق العام الجامعي الجديد، الى تعريف طلّابه بالقواعد الجديدة المعمول بها في حرم الجامعة، بموجب قانون أقرّته الولاية سنة 2013 وبدأ سريانه هذا الصيف.
وبات للطلاب وأفراد الطاقم التعليمي الحق في حمل السلاح خلال حصص التدريس، شرط أن يبقى مخفيّاً تحت الملابس أو في حقيبة أو محفظة أو حتّى في علبة القفازات داخل السيّارة.
ويأتي السماح بحمل السلاح في الحرم الجامعي، من فكرة تُثير جدلاً كبيراً وتقوم على أن مكافحة حوادث اطلاق النار الدامية التي تشهدها الجامعات الأميركيّة باستمرار، تتطلّب السماح للطلاب بالمجيء مسلّحين إلى صفوفهم.
وقد أثار هذا النقاش غير المطروح في أيّ منطقة أخرى حول العالم، ردود فعل متباينة تماماً، تبعاً للولايات الأميركيّة. واكّدت نحو 15 ولاية حظر دخول أيّ اسلحة إلى حرم الجامعات، فيما تركت نحو 20 ولاية أخرى حرّية السماح بذلك أو عدمه لمعاهد التعليم العالي.
وفي النهاية، تسمح 10 ولايات بحمل الأسلحة داخل جامعاتها، وهي اركسنو وكولورادو وايداهو وكنساس وميسيسيبي واوريغون وتينيسي وتكساس ويوتا وويسكونسن.
وتُبرّر مجموعة الضغط “ناشونال رايفل اسوسييشن”، المؤيّدة لحمل الأسلحة، هذا الامر، بأنّ “الوسيلة الوحيدة لوقف وغد يحمل سلاحاً، تكمن في مواجهته بشخص مسلّح”. وهذه الحجّة مقنعة لملايين السكّان الأميركيين.
المصدر:وكالات

شاهد أيضاً

إبنة الـ3 سنوات… توفيت متجمدة بسبب إهمال ادارة حضانة الأطفال

إصلاح جو – توفيت طفلة روسية في الثالثة من عمرها، متجمدة من البرد، بعدما نسي المدرسون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.