الرئيسية / ثقافة / إطلاق رواية «أحلام الأوركيدا» للكاتبة دلندا الحسن

إطلاق رواية «أحلام الأوركيدا» للكاتبة دلندا الحسن

إصلاح جو_نظم ملتقى طلال أبوغزالة المعرفي ضمن برنامجه الثقافي في ضيافة الكتاب برعاية الدكتور طلال أبوغزالة حفل إطلاق رواية «أحلام الأوركيدا» للكاتبة دلندا الحسن.
وأشاد الدكتور أبوغزالة، بتجربة الكاتبة في الرواية، وأثنى على جهود مؤسسة «الآن ناشرون وموزعون» لاهتمامها بالإبداع الشبابي ودورها الثقافي والمعرفي في عالم النشر.
واستعاد أبوغزالة حكاياتٍ من طفولته تؤكد تشبث الفلسطيني بأرضه وعدم تخلّيه عن قضيته، داعياً الأجيال الشابة إلى المثابرة وبذل مزيد من الجهود لتحقيق الطموحات والتطلعات الكبيرة.
واكدت الناقدة والأكاديمية الدكتورة مها قصراوي خلال الندوة التي أدارها مدير عام مؤسسة «الآن ناشرون وموزعون» الكاتب جعفر العقيلي وشارك فيها الباحث مصطفى الخشمان، وطالبة الدراسات العليا نهى (شيوي شوانغ شين) من الصين، أن الرواية تكشف عن هشاشة الواقع وضعفه، وهذه الهشاشة دفعت بعض الشباب إلى البحث عن ملاذ بعيد عن مجتمعهم لتحقيق طموحهم، وبعضهم الآخر إلى البحث عن علاج لأمراضه النفسية والاجتماعية والجسدية في بلاد بعيدة.
وأشارت إلى أن «الأوركيدا» هي عتبة النص ومفتاحه، هذه الزهرة التي تنمو في كل الأمكنة، ويمكن لها أن تعيش وتنفح عبيرها أينما وُجدت.
من جانبه، قدم الباحث الخشمان قراءة في الرواية، رأى فيها أن «الأوركيدا» رمزت لفلسطين، وأن الصخرة وسط هضبة هي رمز الوطن العربي، والسفينة ترمز لأحلام المستعمر الإنجليزي بالاستيلاء على الوطن العربي، مشيراً إلى أن بداية الرواية كانت سياسية لكنها نحت فيما بعد منحى آخر لتصبح ذاتية النهج تتبع خيوط حياة «شيرين» بحلوها ومرها.
وأوضح الخشمان أن معظم عناصر الرواية جاءت مكتملة من حيث لغة السرد التي تظهر موهبة وثقافة الكاتبة، كما كانت الكاتبة بارعة في الوصول إلى الحوادث الصغيرة والدخول إلى الزوايا المعتمة وتفكيك الصورة الكلية إلى جزيئاتها لمعرفة ما خلف الكواليس بعين رسام يترك مساحة واسعة لذهن الناظر أو المتلقي.
وقدمت الطالبة الصينية نهى (شيوي شوانغ شين) كلمة رأت فيها أن زهرة الأوركيدا لم تكن رمز الثقافة والفلسفة الصينية القديمة فقط، بل حملت قصة ضمنية صامتة مؤلمة وتاريخية لبلاد الشام أيام الاستعمار.
وأضافت أن دمج اللغة العربية الفصحى مع العامية الأردنية في السرد جعل الأدب «ملموساً وحيوياً أكثر للجيل الجديد»، إضافة إلى أن الرواية حافظت على عدد من القصص والأساطير الشعبية الشامية والصينية، لتكون نموذجاً للتقارب الثقافي.
من جانبها، اشارت الكاتبة الحسن إلى أهمية هذا العمل لأنه يمثل جزءا من حياة مرت بها تمثلها زهرة الاوركيدا. وبينت أن هذه الزهرة تدعونا إلى التصالح مع ذاتنا، للبث الامل فينا وتجاوز الصعاب.

شاهد أيضاً

تقديم طلبات القبول الموحد إلكترونيا الاثنين

إصلاح جو – تبدأ صباح الاثنين، عملية تقديم طلبات القبول إلكترونيا ضمن قائمة القبول الموحد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.